عيوب الهجرة الى كندا وصعوبات العيش المحتملة في كندا

عيوب الهجرة الى كندا وصعوبات العيش المحتملة في كندا

مدينة ايطالية تمنح المال لمن ينتقل للعيش فيها

مدينة ايطالية تمنح المال لمن ينتقل للعيش فيها
11

البصمة في المانيا 2017 .. بصمة اللجوء في المانيا


اجراءات التعامل مع البصمة في المانيا 2017 يختلف عن الاجراءات في الأعوام السابقة، ولا تعد المانيا الدولة الوحيدة التي اختلف فيها التعامل مع البصمة الأوروبية، فكافة دول اوروبا بلا استثناء اختلف تعاملها مع بصمة اللجوء بشكل كبير، وفي هذه السطور سنتعرف على تعامل المانيا مع البصمات 2017.

البصمة في المانيا 2017 .. بصمة اللجوء في المانيا

تعد المانيا من أكثر الدول الأوروبية تساهلاً مع بصمات دبلن، لكن منذ منتصف العام 2016 اختلف تعامل المانيا بشكل كبير مع البصمات الأوروبية، وهذا يعود للأعداد الكبيرة التي وصلت إلى أوروبا خلال العام 2015، وخصوصاً المانيا التي استقبلت أكثر من المليون طلب لجوء على أراضيها.

البصمة الايطالية والهنغارية كانت من ضمن البصمات التي كانت تتغاضى المانيا عنها، فكانت المانيا تتغاضى عن الكثير من طالبي اللجوء الذين توجد لهم بصمة في هنغاريا وايطاليا وخصوصاً هنغاريا.

فيما يخص البصمة اليونانية، كانت المانيا وبقية دول الدبلن تتغاضى عنها، لكن مع منتصف شهر مارس 2017 اختلفت تعامل دول اوروبا مع البصمة في اليونان، وذلك بعدما أعلنت المفوضية اعادة العمل بالبصمة اليونانية مرة أخرى.

وبعد

رغم أن المانيا كانت من أكثر الدول التي تتساهل مع البصمات، إلا أن الأمور اختلفت كثير منذ بداية العام 2016، وزادت تشديدات التعامل مع البصمة مع منتصف العام 2016 وحتى تاريخ كتابة هذه السطور.

تساهل المانيا مع البصمات لم يمنح الكثير من طالبي اللجوء حق اللجوء في المانيا مباشرة، ولكن الكثير ممن تغاضت المانيا عن بصماتهم تم رفض لجوئهم في المانيا لأنهم ليسوا بحاجة للحماية في المانيا.

بشكل عام التعامل مع بصمة دبلن في اوروبا 2017 اختلف كثيراً عن الأعوام السابقة، وبالطبع اجراءات اللجوء في اوروبا 2017 اكثر تشدداً من الأعوام السابقة، وقد تكون اجراءات اللجوء في اوروبا 2018 أكثر تشدداً من العام 2017.

الغريب في الأمر أن تشديدات اللجوء في اوروبا خلال الفترة الأخيرة جائت بعد اغلاق طريق البحر بين تركيا واليونان، والذي ساهم بدوره في القضاء على حركة اللجوء الى اوروبا من هذه الجهة، ورغم ذلك شددت كافة دول اوروبا اجراءات اللجوء على أراضيها، وهو ما يظهر بوضوح أن اوروبا أصبحت غير مستعدة لاستقبال المزيد من اللاجئين.

رغم كل ما تم الحديث عنه، يعد التعامل مع بصمة اللجوء في المانيا الأفضل اوروبيا حتى كتابة هذه السطور، كما تعد اجراءات اللجوء في المانيا الأفضل في اوروبا، لكن رغم ذلك اختلفت اجراءات اللجوء في المانيا 2017 عن السنوات الماضية.

الآن من يخطط للجوء في المانيا ولديه بصمة في أي دولة أوروبية أخرى، فستقوم المانيا بإعادته إلى الدولة صاحبة البصمة الأولى مرة أخرى، لكن التغاضي عن البصمة في المانيا 2017 يعد أمراً صعباً، لكن بالطبع التغاضي عن البصمة من عدمه أمر يعود لمحققي الهجرة في المانيا.




مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات