اللجوء الى سويسراسويسرا

اللجوء في سويسرا 2017 وما قد يواجه اللاجئين بإختصار

لطالما كانت اجراءات اللجوء على الأراضي السويسرية مشددة، لكن قد تكون اجراءات اللجوء في سويسرا 2017 أكثر تشدداً مع بداية العام الجديد، هذا إن لم تكن قبل أن يبدأ العام، وفي هذه السطور نستطرق لبعض النقاط التي قد تؤدي إلى جعل قبول اللجوء في 2017 صعباً للغاية.

اللجوء في سويسرا 2017 وما قد يواجه اللاجئين بإختصار

ليست سويسرا فقط التي قد تشدد اجراءات اللجوء على أراضيها، لكن الكثير من دول أوروبا بدأت فعلياً في تشديد اجراءات اللجوء، لكن سويسرا فعلياً اجراءات اللجوء على أراضيها مشددة، بل زادت سويسرا من التشديدات أكثر في العام 2016، وهذا بسبب التدفق الكبير للاجئين على اوروبا في 2015.

الأسباب التي قد تدفع سويسرا لتشديد اجراءات اللجوء

أول سبب قد يدفع سويسرا لتشديد اجراءات اللجوء على أراضيها هو توقع انهيار الاتفاق التركي الأوروبي الخاص باللجوء، والذي قد يشهد انهيار تام في شهر أكتوبر القادم، وهو الموعد الذي منحته تركيا لأوروبا لرفع التأشيرات عن مواطنيها، وفي حال لم ترفع أوروبا التأشيرة الأوروبية عن مواطني تركيا، قد يؤدي هذا إلى فشل الاتفاق، ورجوع تدفق اللاجئين على أوروبا مرة أخرى.

في حال لم يفشل الاتفاق، فإن سويسرا قد تعمل أيضاً على تشديد اجراءات اللجوء بسبب تدفق اللاجئين على ايطاليا من ليبيا عن طريق البحر، والتي يعبر منها اللاجئين إلى سويسرا، ومنها إلى المانيا، لكن اللاجئين في الفترة القادمة قد يواجهون صعوبة في المرور إلى المانيا بسبب تشديد المانيا لإجراءات الرقابة على حدودها مع سويسرا، لمنع تدفق اللاجئين القادمين من ايطاليا عبر سويسرا إلى المانيا، أو لمنع اللاجئين الذين لا يرغبون في البقاء في سويسرا ويرغبون في التوجه إلى المانيا، وهو قد يؤدي إلى تكدس اللاجئين في سويسرا، لذلك ستعمل سويسرا على الاستعداد لكافة الاحتمالات.

تشديد اجراءات الرقابة على الحدود الألمانية السويسرية صرح به وزير المالية السويسري أوليه مورور، والذي قال يبدو أن المانيا بهذه التشديدات بدأت في اظهار تغيير في سياستها تجاه اللاجئين، بعد أن استقبلت المانيا في العام 2015 ما يزيد عن المليون لاجئ على أراضيها.

بشكل عام سويسرا لا تعد أرض خصبة أمام اللاجئين، وسواء كانت اجراءات اللجوء في سويسرا في 2017 زادت سوء، أو بقيت كما هى، فإن سويسرا لا يتشجع اللاجئين في التوجه اليها، وأكثر من يتوجه إلى سويسرا من اللاجئين هم مواطني اريتريا الذين تواجه سويسرا صعوبة في ترحيلهم لعدم وجود سفارة سويسرا في اريتريا لتنسيق عودة اللاجئين، وللعمل على توضيح الأوضاع الانسانية في اريتيريا.

خلال  العام 2016 قامت سويسرا بعدة تعديلات على قوانين اللجوء السويسرية، وكان من هذه التعديلات هو اجراء استفتاء ينص على تسريع وتيرة دراسة طلبات اللجوء في سويسرا، ووافق الشعب السويسري على هذا المقترح بأغلبية، لذلك ستكون اجراءات اللجوء في سويسرا 2017 أسرع، وهذا بالطبع سيعمل على تسريع اجراءات الترحيل والطرد من سويسرا.

حتى الآن لم تتضح رؤية اللجوء بسويسرا في العام 2017، لكن ما يظهر واضحاً بشكل كبير، هو ظهور تغيير كبير في سياسة اللجوء في أوروبا بشكل عام منذ منتصف العام 2016، وهو ما سينعكس بالطبع على اللجوء في اوروبا 2017 بشكل عام.

خلاصة القول ما يرغب في التوجه إلى سويسرا في 2017 لغرض اللجوء، عليه أن لا يتوقع أي شئ بخصوص حالته، لأن الرؤية غير واضحة، واجراءات قبول اللجوء ستكون أكثر تشدداً، لذلك من يرغب في السفر إلى سويسرا لغرض اللجوء، عليه أن يستعد لكافة الاحتمالات.

هذا المقال سيبقى مفتوحاً طوال من الآن وحتى نهاية العام 2017، وسنقوم بطرح آخر مستجدات واخبار اللجوء في سويسرا لعام 2017 هنا، حتى يسهل الوصول للمعلومة بشكل أسرع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى