الاندماج في بلجيكا .. نصائح للدخول في أحضان المجتمع

الاندماج في بلجيكا .. نصائح للدخول في أحضان المجتمع

نسبة قبول اللجوء في فرنسا بلغت 38 بالمائة في 2016

نسبة قبول اللجوء في فرنسا بلغت 38 بالمائة في 2016
16

بصمة اللجوء في السويد والحالات التي تسقط فيها البصمة


بصمة اللجوء في السويد مثلها مثل أي بصمة أوروبية أخرى، لكن يختلف تعامل كل دولة مع البصمة حسب توجهات الدولة وتعاملها مع طالبي اللجوء، وفي هذه السطور سنتعرف على تعامل السويد مع البصمة، والمدة التي تنتهي فيها بصمة اللجوء في السويد .

متى تسقط بصمة اللجوء في السويد

متى تسقط بصمة دبلن في السويد ؟ هناك حالتين لسقوط بصمة دبلن في السويد، ولكل حالة من الحالتين مدة معينة حتى تسقط البصمة، الحالة الأولى هى حالة البصمة في السفارة السويدية، والحالة الثانية هى البصمة داخل أرض السويد.

بصمة السفارة : اذا حصل الشخص على فيزا شنغن سويدية وبصمة في سفارة السويد، وتقدم الشخص بطلب لجوء في السويد أو في أي دولة من دول الدبلن بفيزا الشنغن، فإن البصمة تبقى مسجلة في نظام دبلن لمدة 5 سنوات، ولا تسقط البصمة إلا بعد انتهاء هذه المدة.

البصمة داخل السويد : اذا وصل الشخص لأرض السويد وتقدم بطلب لجوء للسويد، ولم تظهر له بصمات في أي دولة أخرى من دول الدبلن، حينها يتم تسجيل بصمة الشخص في نظام دبلن لمدة 10 سنوات، ولا تسقط بصمة دبن السويدية إلا بعد انتهاء هذه المدة.

لماذا يتم تسجيل البصمات في السويد

السويد وغيرها من دول دبلن يتم تسجيل بصمات اللجوء من قبلها على نظام دبلن، والهدف من تسجيل البصمات هو تنظيم آلية اللجوء في اوروبا، وبناءً على هذا النظام من يتقدم بطلب لجوء في السويد، ويذهب إلى المانيا مثلاً ويتقدم بطلب لجوء آخر، وتظهر له بصمات في السويد، تخاطب المانيا السويد لإعادة هذا الشخص إلى السويد مرة أخرى.

تعامل السويد مع البصمات

يختلف التعامل مع بصمة اللجوء من دولة أوروبية إلى دولة أخرى، ومن وقت إلى آخر، فمثلاً التعامل مع بصمة اللجوء في السويد في العام 2014، يختلف عن التعامل مع بصمة اللجوء بالسويد في 2017، أيضاً يختلف  التعامل مع البصمة في السويد، عن التعامل مع البصمة في سويسرا، وبالطبع التعامل السويدي افضل من التعامل السويسري مع البصمات، رغم أن الفترة الأخيرة ظروف البصمات لا تختلف كثيراً في الدولتين.

اطلالة عامة على البصمات الأوروبية

نفس الطريقة التي تتعامل بها السويد من حيث المدة القانونية للبصمة، قانونياً تتعامل بها بقية الدول الأعضاء في الدبلن، لكن كل دولة لها رؤية خاصة من حيث ترحيل طالبي اللجوء للدولة التي توجد لهم بصمة فيها، فمثلاً تعامل المانيا مع البصمات أسهل من تعامل سويسرا والدنمارك، فهناك لاجئين لا ترحلهم المانيا إلى البلاد التي يوجد لهم بصمة فيها، أما في سويسرا والدنمارك، من الصعب عدم ترحيل طالب لجوء توجد له بصمة في دول أخرى من دول الدبلن.

في النهاية قانون دبلن هو قانون واحد، لكن ترحيل طالب اللجوء إلى بلد البصمة الأولى، أو عدم ترحيله، يعود للدولة نفسها، وهى لها كامل الحرية في ذلك طبقاً لقانون اتفاقية دبلن.


Booking.com Booking.com

مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات