الأسباب التي تؤدي إلى الغاء صفة اللجوء وابعاد اللاجئ

الأسباب التي تؤدي إلى الغاء صفة اللجوء وابعاد اللاجئ

المانيا تستقبل 500 لاجئ من تركيا شهريا

المانيا تستقبل 500 لاجئ من تركيا شهريا
6

تشديد اجراءات اللجوء في سويسرا للأرتريين


قررت المحكمة الإدراية السويسرية تشديد اجراءات اللجوء في سويسرا للأرتريين وذلك بعدم منح طالبي اللجوء الأرتريين حق اللجوء بسويسرا بشكل تلقائي.

تشديد اجراءات اللجوء في سويسرا للأرتريين

طبقاً للإحصائيات الرسمية السويسرية تقدم من اريتريا 5178 شخص بطلبات لجوء إلى سويسرا خلال العام 2016، وفي العام 2016 تقدم ما يقارب على ضعف عدد 2015، ليصبح بذلك طالبي اللجوء من اريتريا هم أكثر الجنسيات التي تتقدم بطلبات لجوء إلى سويسرا.

أسباب ارتفاع أعداد اللاجئين الارتريين في سويسرا، هو التساهل معهم من قبل الحكومة السويسرية، والتي كانت تمنح طالبي اللجوء الاريتريين حق اللجوء في سويسرا بمجرد اثبات طالبي اللجوء أنهم خرجوا  من بلادهم بطريقة غير شرعية، بالإضافة إلى اثبات عدم القدرة على العودة إلى اريتريا مرة أخرى.

وأضافت المحكمة أنه ينبغي على من يتقدم بطلب لجوء من اريتريا، تقديم أسباب أخرى لقبول طلب لجوئه، بالإضافة إلى الأسباب المتعارف عليها، لأن الكثير من طالبي اللجوء يغادرون سويسرا لزيارة ذويهم لفترة قصيرة، ومن ثم العودة إلى سويسرا، وهو ما يعرض حياتهم للخطر.

نظرة على القرار

من وجهة نظرنا، تعد مغادرة سويسرا من قبل اللاجئين إلى اريتريا هى السبب الرئيسي في ظهور هذا القرار، لأن سويسرا تنظر إلى الأمر بشكل مختلف، فـ بمجرد تمكن اللاجئ من الدخول إلى بلده ومغادرة بلده بدون أي مشكلات، فغالباً لا توجد خطورة على حياته، وهو ما يوحي إلى وجود شئ خاطئ في حصول هذا الشخص على حق اللجوء إلى سويسرا، بل ويعد هذا السبب هو النقطة الأهم التي أدت إلى تشديد اجراءات اللجوء في سويسرا للأرتريين .

وبعد

من مراقبتنا لأفعال اللاجئين في الفترة الأخيرة، تبين أن معظم القرارات التي تتخذها دول اوروبا وغيرها تجاه اللاجئين، تعتمد بشكل كبير على أفعال اللاجئين أنفسهم، فمثلاً عودة اللاجئ إلى بلده بعد حصوله على حق اللجوء لزيارة أسرته كل فترة، من الأسباب الرئيسية لرفض وتشديد اجراءات اللجوء، فكيف لشخص هرب من بلده خوفاً من القتل، أو التعذيب، أو الإضهاد، ليطلب اللجوء في دولة أخرى، وبعد حصوله على حق اللجوء في هذه الدولة، يعود إلى بلده مرة أخرى بكل أريحية.

في هذه الحالة تشك دوائر الهجرة في طالب اللجوء، وتعتبر أن طلبات اللجوء لا تقدم لأسباب انسانية، ولكن تقدم لأسباب اقتصادية، وبذلك يبدأ التدقيق وتشديد اجراءات اللجوء، وتشمل التشديدات طالب اللجوء الحقيقي، وطالب اللجوء المزيف.



مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات

  1. Khair

    السلام عليكم
    بالنسبة لليمنيين هل يمكنهم الهجرة الى سويسرا او الى النرويج او ما هي الدول التي يمكننا الهجرة اليها ؟؟