نسبة قبول اللجوء في فرنسا بلغت 38 بالمائة في 2016

نسبة قبول اللجوء في فرنسا بلغت 38 بالمائة في 2016

اتفاقية دبلن 2017 وأبرز ما طرأ عليها من مستجدات

اتفاقية دبلن 2017 وأبرز ما طرأ عليها من مستجدات
37

فرصة الحصول على اللجوء في سويسرا 2017


تعد فرصة الحصول على اللجوء في سويسرا 2017 صعبة بشكل كبير، نظراً للتعامل الأوروبي بشكل عام مع قضايا اللجوء خلال العام السابق، والذي شهد تشديداً كبيراً من كافة الدول الأوروبية من حيث التعامل مع طالبي اللجوء، بالإضافة إلى قرار المفوضية الأوروبية الأخير، والذي ينص على اعادة طالبي اللجوء إلى اليونان بداية من منتصف شهر مارس 2017.

فرصة الحصول على اللجوء في سويسرا 2017

سويسرا بشكل عام من أكثر الدول تشدداً في ما يخص اللجوء والبصمات، وكانت سويسرا خلال الفترة الماضية تتغاضى عن البصمة اليونانية، لأن هناك قرار ملزم بذلك من المفوضية الأوروبية بعدم اعادة طالبي اللجوء الذين يصلون سويسرا بشكل خاص ودول اوروبا بشكل عام إلى اليونان مرة أخرى.

قرار المفوضية الاوروبية بشأن اللاجئين

المفوضية في قراراها الأخير فيما يخص اللاجئين، أدرت قرارا ينص على  اعادة طالبي اللجوء الذين يتركون اليونان ويذهبون إلى أي دولة من دول الدبلن إلى اليونان مرة أخرى، وهذا القرار ليس جديداً، ولكن المفوضية كان قد أقرت في السابق بعدم إعادة طالبي اللجوء إلى اليونان، نظراً لسوء الأحوال الانسانية في اليونان.

تعامل سويسرا مع اللاجئين في 2017

من المعروف أن سويسرا تتعامل بشكل حازم مع طالبي اللجوء، لمنح حق اللجوء في سويسرا لمن يستحق فقط، لكن اجراءات اللجوء في سويسرا في  العام 2017 ستكون أكثر تشدداً.

أبرز الاجراءات والقوانين السويسرية حول اللجوء

سويسرا في الفترة الماضية أطلقت عدة استفتاءات منها استفتاء خاص بتسريع اجراءات اللجوء بسويسرا، وترحيل طالبي اللجوء المرفوض لجوئهم في سويسرا.

بداية من منتصف مارس 2017 ستقوم سويسرا  بترحيل طالبي اللجوء الذين يصلون إلى أراضيها من اليونان، تنفيذاً لقرار المفوضية الأوروبية التي اعادت العمل ببصمة دبلن اليونانية، وبناءً ذلك ستصبح البصمة اليونانية في سويسرا أو غيرها من الدول الأوروبية ذات أهمية بعدما كانت في الفترة الماضية غير مهمة، لأن المفوضية كانت تمنع ترحيل طالبي اللجوء الى اليونان نظراً للأحوال الانسانية في اليونان.

طالبي اللجوء في سويسرا من الدول الآمنة

اجراءات اللجوء في سويسرا للسوريين مشددة، وسوريا تشهد حروباً طاحنة، لذلك ستعد فرصة الحصول على اللجوء في سويسرا 2017 لطالبي اللجوء من الدول الآمنة صعبة جداً، إلا إذا قدم طالب اللجوء أدلة تثبت صحة  وقوة قضيته.

المقصود بالدول الآمنة، هى الدول التي لا تشهد حروب ولا اقتتالات داخلية، مثل دول شمال أفريقيا، كـ المغرب والجزائر وتونس والتي يتقدم منها أعداد كبيرة بطالبات لجوء إلى سويسرا، هذه الدول ستكون فرصة حصول مواطنيها على حق اللجوء في سويسرا ضعيف جداً.

ما يضعف فرص حصول مواطني شمال أفريقيا  على اللجوء في سويسرا هو كون هذه البلاد آمنة، ومعظم طالبي اللجوء الذين يصلون من هذه الدول يصلون لأسباب اقتصادية.

العمل بمبدأ الدول الآمنة ينطبق على كافة دول العالم التي لا تشهد حروب ونزاعات داخلية، وليس على مستوى الدول الثلاثة فقط، لكن الدول تحدثنا عنها كمثال فقط، كون مواطني هذه الدول هم من أكثر مواطني الدول العربية الذين يطلبون اللجوء في سويسرا.

وبعد

يمكنكم متابعة آخر أخبار الهجرة واللجوء في سويسرا من خلال متابعة البوابة السويسرية  على موقعنا، كما يمكنكم طرح استفساركم في صندوق التعليقات، أو طرح استفسارتكم على بوابة الهجرة معنا سؤال وجواب.



Booking.com Booking.com

مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات