قصص السودانيين الذين قدموا لجوء في اوروبا .. وماذا بعد | الهجرة معنا

كيفية تقديم طلب لجوء الى سويسرا

كيفية تقديم طلب لجوء الى سويسرا

معلومات عن برنامج هجرة كندا وكيفية العمل عليه

معلومات عن برنامج هجرة كندا وكيفية العمل عليه
9

قصص السودانيين الذين قدموا لجوء في اوروبا .. وماذا بعد

أصبحت قصص السودانيين الذين قدموا لجوء في اوروبا معروفة جيداً لدى دوائر الهجرة الأوروبية، وهذا بسبب تشابه معظم القصص التي يتقدم بها طالبي اللجوء، والتي يحفظها الجميع، ومن ثم يخبرون بها محققي الهجرة.

قصص السودانيين الذين قدموا لجوء في اوروبا

عندما يتقدم 50 لاجئاً بطلبات لجوء في دولة معينة وفي مكان واحد، ونفس 50 طالب لجوء يتقدمون بنفس أسباب اللجوء، فإن هناك شئ خاطئ.

طلبات اللجوء تتشابه في بعض الحالات، لكن أن تكون الأسباب والقصص واحدة، فإن هذه الأسباب تكون محفوظة ولا تعود لهؤلاء الأشخاص، بل إنهم قاموا بحفظ هذه الأسباب  للحصول على حق اللجوء في دولة بعينها.

كمثال : الكثير من طالبي اللجوء الذين يصلون إلى اوروبا خصوصاً بريطانيا وفرنسا، يخبرون محققي الهجرة أنهم وصول إلى اوروبا عن طريق البحر، وبعد ذلك يقولون أنهم تم وضعهم في سيارات مغلقة، ولم يشاهدو من أي طريق جاءوا !!! هل حقاً هذا الكلام يمكن أن يصدقه شخص عاقل، وهل كان طالب اللجوء مخطوف مثلاً لكي لا يعلم أين تم نقله، ولا يعلم من قام بنقله، بالطبع ما يقوله طالبي اللجوء بعيد عن الواقع تماماً، ويمكن لأي شخص بمجرد أن يسمع هذا الكلام، يعرف أنه بعيد عن الواقع، فما بالكم اذا كان من يسمع هذا الكلام محقق هجرة.

أيضاً هناك من يخبر محقق الهجرة أن قريته تعرضت للقصف، وأنه نجى من القصف هو وقلة من الناس، لكن ما لا يعلمه من يقدم مثل هذه الأسباب، أن دوائر الهجرة في اوروبا لديها معلومات حول المناطق الساخنة في الدولة التي يأتي من طالبي اللجوء بصورة كبيرة، وأصبحت دوائر الهجرة توظف أشخاص من هذه البلدان للتأكد من قصص طالبي اللجوء، لتعلم من يستحق الحصول على اللجوء لأسباب انسانية، ومن يبحث عن اللجوء لأسباب اقتصادية.

وبعد

محققي الهجرة أصبحوا على دراية كبيرة بما يبوح به طالبي اللجوء، ويتعاملون كل يوم مع الكثير من طلبات اللجوء، وبمجرد التعامل مع طالب اللجوء، يمكنهم من كلام طالب اللجوء معرفة حقيقة معظم ما يبوح به، ومعرفة إن كان الشخص صادقاً أم غير ذلك.

قصص السودانيين الذين قدموا لجوء في اوروبا لا يجب أن تكون قصص محفوظة، ولكن يجب أن يكون لكل طالب لجوء أسبابه وقصته الخاصة به، فمن غير المعقول أن تكون كافة الأسباب واحدة.

في ما يخص قبول لجوء السوادنيين في اوروبا، هذا يعتمد على الأسباب التي يتقدم بها الشخص، وتعد نسبة قبول السودانيين في اوروبا ضعيفة، خصوصاً بعد التشديدات الأوروبية الأخيرة التي طالت كافة الجنسيات العربية.


مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات

  1. اخر العنقود

    السلام عليكم انا سودانيه … هل الاضتهاد القبلي او العرقي من الاسباب التي يمكن ان يتقدم بها كلجؤ انساني ؟؟؟؟؟؟ وهل بلجيكا من الدول التي تمنح اللاجي الحمايه في مثل هذه القضايا ؟؟؟؟؟ واي دول الاتحاد الاروبي افضل للجؤ بالنسبه لي كلاجئه سودانيه ؟؟؟؟؟