اللجوء إلى كنداكندا

كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل نهاية 2015

حكومة كندا الجديد برئاسة جاستن ترودو أعلنت أنها الآن تسابق الوقت من أجل الوفاء بالوعد الذي قطعته على نفسها أثناء الإنتخابات الكندية بإستقبال 25 ألف لاجئ سوري.

كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل نهاية 2015 هل تستطيع التنفيذ

كانت الحكومة الكندية الجديدة قطعت على نفسها العديد من الوعود قبل خوض سباق الإنتخابات الكندية ، ووعدت الحكومة أنها في حال فازت في الإنتخابات الكندية سوف تستقبل على الأراضي الكندية 25 ألف لاجئ سوري.

أيضاً صرحت الحكومة إلى أنها تنوي تعديل وتسهيل نظام الهجرة الى كندا في حال فوزها في الإنتخابات.

ويبدوا أن الحكومة الكندية بدأت بالفعل في إتخاذ خطوات جدية بهذا الأمر وذلك بعد تصريح وزير الهجرة والمواطنة الكندي “جون ماكاليوم” سعي بلاده إلى استقبال 25 ألف لاجئ سوري وفاءً بوعد الحزب الذي قطعه على نفسه قبل انتخابات كندا الأخيرة.

وصرح الوزير الكندي أن كندا تعمل بالتنسيق مع العديد من الوزارات الكندية مثل وزارع الدفاع الكندية ووزارة الصحة والأمن الوطني من أجل إتمام هذا الأمر قبل الوصول إلى رأس السنة في العام 2015.

وصرح الوزير أن كندا أمامها فرصة قصيرة لنقل اللاجئين إلى كندا وهذه المهلة لا تتجاوز 7 اسابيع ، وأضاف أن الحكومة الكندية الجديدة قد تستعمل في نقل اللاجئين إلى كندا قواعد كندا العسكرية ، بالإضافة إلى استعمال النقل الجوي وإذا احتاج الوضع إلى النقل البحري فستلج كندا إليه بالتأكيد لنقل اللاجئين إلى كندا قبل نهاية العام.

الوزير أيضاً لم ينسى الحديث عن توسيع المساعدات التى تقدم للاجئين عند وصولهم إلى كندا خصوصاً في مجال الرعاية الصحية التى وضع حزب المحافظين الكندي حدوداً لها قبل أن يطيح به الحزب الليبرالي الحالي ويصعد لسدة الحكمة بعد سيطرة حزب المحافظين لمدة 10 سنوات.

نظرة على قرار كندا بإستقبال 25 ألف لاجئ سوري قبل نهاية العام 2015

كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل نهاية 2015 يبدوا أن هذا الوعد في طريقه السريع للتحقيق ، وإذا تم تحقيق قبل نهاية العام 2015 أو على الأقل مع بداية 2016 فسترتفع شعبية الحزب الليبرالي الكندي أكثر وأكثر خصوصاً وأن الحكومة الحالية جاء فوزها في الإنتخابات بسبب دعم المهاجرين لها ، وبسبب تنوعها الكبير اذا تضم القائمة 9 أو 10 مسلمين على قوائمها الإنتخابية لأول مرة في التاريخ الكندي.

أيضاً يظهر جلياً أن رئيس وزراء كندا جاستن ترودو يسير في الطريق الصحيح في التعامل مع الازمة الحالية للاجئين التى بالطبع لن تدفعه للأمام على المستوى المحلي الكندي ، بل ستدفع للواجهة العالمية ، بل ويستظهر هذا القرار سرعة الحكومة الكندية في الوفاء بوعودها مما سيزيد من ثقتها داخلياً وخارجياً.

من له الفرصة حسب وجهة نظري ضمن هذه الأعداد

ستكون فرصة الذين تقدموا بطلب اللجوء الى كندا عن طريق المفوضية أكبر من غيرهم ، وهذه وجهة نظر شخصية كون ملفات هؤلاء موجودة وشبه مكتملة وأن الوقت قصير طبقاً لتعهد الحكومة بنقل اللاجئين قبل انتهاء العام 2015 ، الأمر الذي يجعل فرص من لهم ملفات مرتبطة بكندا عن طريق المفوضية أو عن طريق أي جهة تساعد اللاجئين أكبر.

رسمياً لم تعلن كندا آلية وطريقة التقديم على اللجوء الى كندا للسوريين ضمن قائمة 25 ألف لاجئ ، وأي جديد سنوافيكم به دائماً على الموقع.

محمد المسلمانى

مهاجر فى بلاد الله ، وكفى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى