اللجوء في بريطانيابريطانيا

‏الجنسيات العربية المؤهلة لطلب اللجوء في بريطانيا

ما هي ‏الجنسيات العربية المؤهلة لطلب اللجوء في بريطانيا ؟ ‏سؤال مهم جدًا، ولكن الحديث حول الجنسيات العربية المؤهلة لتقديم طلب لجوء إنساني في بريطانيا يشوبه الكثير من ‏الخطأ.

و‏في لقاء اليوم سوف نجيب على هذا السؤال وفق ‏قانون اللجوء الإنساني في بريطانيا، وسوف نتعرف على الأشخاص المؤهلين للحصول على اللجوء، وهل بالفعل يتم منح حق اللجوء الإنساني في المملكة المتحدة ‏إلى جنسيات عربية محددة، أم أن حق اللجوء ‏متاح لكافة الجنسيات.

‏أولًا ما هي شروط تقديم اللجوء الإنساني إلى بريطانيا؟

‏حتى تكون مؤهل للحصول على إقامة لجوء في بريطانيا، ‏يجب أن ‏تخشى على نفسك من القتل، أو التعذيب والتنكيل، أو الاضطهاد نتيجة لـ :

  • الميول الجنسية.
  • الأفكار والمعتقدات الدينية.
  • الحروب والنزاعات المسلحة.
  • النزاعات العرقية.
  • الآراء السياسية.

‏هذه هي الأسباب الرئيسية التي يتم منح حق اللجوء الإنساني في بريطانيا بناءً عليها، والتي يتم التطرق إليها خلال تحقيقات ومقابلات اللجوء ببريطانيا.

تعرف على :

‏ما هي ‏الجنسيات العربية المؤهلة لطلب اللجوء في بريطانيا ؟

‏‏من الفقرة السابقة يتضح أن طلب اللجوء لبريطانيا لا يعتمد على جنسية معينة، وبالتالي يمكن لأي شخص من أي جنسية سواء عربية أو غير عربيه، تقديم طلب لجوء إنساني إلى بريطانيا، ‏ولكن هذا لا يعني أن أي شخص يتقدم بطلب لجوء إلى بريطانيا، سوف يتم قبول طلب اللجوء الذي تقدم به.

‏وبالتالي يجب على أي شخص أن يمتلك أسباب قوية، وأن يمتلك أدلة تثبت الأسباب التي يتحدث بها، على ‏سبيل المثال : ‏

الشخص الذي يتعرض للسجن، أو قد يتعرض للسجن بسبب قضية سياسية أو أي قضية، يجب عليه أن يقدم الأوراق التي تثبت وجود قضية بحقه.

بعض الجنسيات تمتلك حظوظ أوفر

‏رغم إمكانية تقديم طلب اللجوء في ‏بريطانيا لكافة الجنسيات، ‏إلا أن هناك جنسيات تمتلك حظوظًا اكبر بسبب الأوضاع السائدة في تلك البلاد مثل سوريا والعراق، وذلك نتيجة الحروب النزاعات المسلحة.

تعرف على :

و‏لكن كما أوضحنا يمكن لجميع الجنسيات العربية طلب اللجوء الإنساني في المملكة المتحدة بدون أي مشكلة، ومن يقدم دليلًا وسببًا قويًا، سوف يتم منحه الإقامة في بريطانيا لأسباب إنسانية.

‏ولكن في النهاية تبقى بعض الجنسيات تمتلك حظوظًا أوفر، ‏وذلك نتيجة الأوضاع في تلك البلاد، واذا تلاشت هذه الأوضاع، فإن البلاد التي تمتلك حظوظًا أكبر، سوف تصبح حظوظها متساوية مع غيرها من البلدان.

محمد المسلمانى

مهاجر فى بلاد الله ، وكفى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى