اللجوء إلى المانياالمانيا

المانيا تعيد تطبيق نظام مقابلات اللجوء الفردية مرة أخرى

المانيا تعيد تطبيق نظام مقابلات اللجوء الفردية مرة أخرى وذلك بعد الإجتماع الذي عقده وزير الداخلية الألماني مع وزراء داخلية الولايات الألمانية 16 عشر ، الذي تم من بعده قرار عودة العمل بنظام اللجوء الفردي في المانيا ، بعدما كان هذا النظام قد توقف لفترة بسبب الأعداد الكبيرة التى وصلت المانيا خلال العام 2015.

المانيا تعيد تطبيق نظام مقابلات اللجوء الفردية مرة أخرى

كل من يتقدم بطلب لجوء في المانيا في الفترة القادمة أو حتى المتواجدين الآن على أرض المانيا ولم تعالج ملفات اللجوء الخاصة بهم حتى الآن سيتعين عليهم أن يقوموا بإجراء مقابلات لجوء فردية في المانيا كما كان في السابق.

الإجراءات التى كان يعمل بها في الفترة الأخيرة كانت تقتضي فقط أن يقوم اللاجئ بتقديم الأسباب التى دفعته للقدوم إلى المانيا وتقديمه لطلب اللجوء ، أو بمعنى أدق كان هذا القرار يعمل به مع اللاجئين السوريين حصراً ومن بعدهم اللاجئين العراقيين ، وكان قبل إعادة العمل بنظام اللجوء الفردي في المانيا يكفي أن يقدم اللاجئ ما يثبت أنه سوري فقط حتى يتم منحه حق اللجوء في المانيا أو على الأقل تسهيل اجراءات اللجوء الخاصة به التى غالباً تنتهي بقبول لجوئه.

خلال الثلاثين يوماً الماضية كان هناك حديث عن عودة العمل بهذا النظام ولكن واجه مشروع العودة للنظام الفردي اعتراضات عديدة من قبل الإتلاف الحكومي في المانيا ، لأن العودة لهذا القانون قد يؤدي إلى رفض الكثير من اللاجئين الذي قد يحصل معظمهم على حق الإقامة المؤقتة في المانيا وهذا سوف يشكل ضغطاً على المجتمع الألماني كون حملة الإقامة المؤقتة لا يحق لهم القيام بلم الشمل في المانيا مع أسرهم وهو ما قد يؤدي إلى عواقب لا يفضلها المجتمع الألماني ، أبرز هذه المشاكل عدم القدرة على الإندماج في المجتمع الألماني بدون لم الشمل مع الأسرة.

أسباب العودة لنظام اللجوء الفردي في المانيا

بعد الإجتماع صرح وزير داخلية المانيا أن الهدف من العودة للنظر في طلبات اللجوء في المانيا بشكل فردي هو لعدة أسباب أبرزها كالتالي :

  • البحث في أحقيقة من له الحق في اللجوء في المانيا بعكس النظام الذي كان متبعاً الفترة السابقة.
  • العمل على عدم استغلال الوثائق المزورة في المانيا خصوصاً من يتخدمون جوازات السفر السورية وهم ليسوا سوريين.
  • رفض من لا يستحق اللجوء وقبول من يستحق وتلافي منح اللجوء بناءً على الجنسية فقط.

تصريحات أخرى بعد الإجتماع

صرح الوزير أيضاً أن التوقعات التى رصدتها المانيا من حيث الأعداد التى توقعت المانيا استقبالها خلال العام 2015 زادت عن العدد المتوقع الذي تم رصده من قبل المانيا وهو 800 ألف لاجئ ، وقال الوزير أن المانيا ستعلن عن الأعداد المتوقع استقبالها من اللاجئين حتى نهاية العام الحالي خلال الفترة القادمة.

شدد الوزير أيضاً على القرار السابق بإعادة اللاجئين القادمين من دول البلقان ، كونهم يشكلون العدد الأكبر بعد اللاجئين السوريين في المانيا ، وذلك لأن لاجئ البلقان يختلفون عن اللاجئين السوريين كون لجوئهم اقتصادي وليس إنساني.

 

محمد المسلمانى

مهاجر فى بلاد الله ، وكفى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى