أخبار اللجوء والهجرة

مظاهرات في اوروبا دعماً للاجئين وأخرى رافضة

خرجت عدة مظاهرات في عدة مدن أوروبية من أجل دعم اللاجئين وتسهيل استقبالهم والوقوف بجانبهم ، وفي مقابل خرجت مظاهرات في بعض المدن الأوروبية رفضاً لإستقبال اللاجئين.

مظاهرات في اوروبا دعماً للاجئين

مظاهرات لندن الداعمة للاجئين

ضمن المظاهرات الأوروبية الداعمة للاجئين خرجت في شوارع العاصمة لندن مظاهرة تضم عشرات اللآف من المرحبين باللاجئين والداعمة لهم وطافت المظاهرة شوارع العاصمة لندن إلى أن استقرت أمام مكتب رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون.

حمل المتظاهرين خلال المظاهرة العديد من اللافتات الداعمة للاجئين ، وكتبوا على هذه اللافتات عبارات ترحب باللاجئين ، ومن بين هذه العبارات {افتحوا الحدود} { اللاجئون إلى داخل بريطانيا}.

رفع المتظاهرين أيضاً لافتات مناهضة للمحافظين ، وكتبوا على هذه اللافتات عبارات مثل {المحافظون إلى الخارج}.

مظاهرات الدنمارك الداعمة للاجئين

في مدينة أخرى خرجت مظاهرات في اوروبا دعما للاجئين ، ولكن هذه المرة خرجت المظاهرات في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن في مظاهرة بلغ عدد المتظاهرين فيها مايزيد عن 40 ألف شخص دعماً للاجئين.

رفع المتظاهرين العديد من اللافتات الداعمة للاجئين كتبوا عليها {نرحب باللاجئين} {اوروبا الجار الأقرب لسوريا}.

وعلى الحدود الدنماركية الألمانية وتحديداً في بلدة بادبورغ خرجت مظاهرة في ما يقرب من 500 شخص دعماً للاجئين.

في نفس القرية قابلت هذه المظاهرة مظاهرة يبلغ عدد المشاركين فيها ما يقارب 150 خرجوا لرفضهم لوجود اللاجئين.

مظاهرات السويد الداعمة للاجئين

في مدينة السحر ستوكهولم خرجت مظاهرة يزيد عدد المشاركين فيها عن 1000 شخص دعماً للاجئين ، وطالب الأشخاص في المظاهرة بتحسين الية استقبال اللاجئين في السويد.

مظاهرات المانيا الداعمة للاجئين

في العاصمة برلين وفي بوابة العالم مدينة هامبورغ خرجت مظاهرتين دعماً للاجئين ، ولكن حدث الشجار الذي حدث قبل ذلك في عدة مظاهرات أخرى في المانيا  خلال مظاهرات أخرى من أجل دعم اللاجئين.

تم الصدام بين المؤيدين لوجود اللاجئين والمعارضين لوجود اللاجئين مما استدعي الشرطة للتدخل وتفريق المظاهرتين واعتقال العديد من الأشخاص.

مظاهرات في مدن أوروبية أخرى رافضة للاجئين المسلمين

في العاصمة البولندية وارسو خرج ما يقرب من 5000 الاف شخص رفضاً لوجود اللاجئين ، وزعم المتظاهرين أنهم من الكاثوليك الرافضين لوجود اللاجئين المسلمين على أرضهم.

خرجت عدة مظاهرات رافضة للاجئين في مدينة براغ عاصمة التشيك ، وفي مدينة براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا ، كما خرجت أيضاً مظاهرات في العاصمة المجرية بودابست رفضاً للاجئين.

في نفس المدن خرجت في نفس اليوم مظاهرات داعمة لوجود اللاجئين ولكنها كانت أقل من المظاهرات الداعمة للاجئين.

القائمين على تنظيم مظاهرات أوروبا الداعمة للاجئين

قال الأشخاص المنظمين لمظاهرات اوروبا الداعية لدعم اللاجئين “لقد حان الوقت للتنديد بالحدود التى تتسبب في الموت بإسمنا”

نظرة على مظاهرات اوروبا الداعمة للاجئين

يظهر جلياً أن دول أوروبا الشرقية أدارت ظهرها للاجئين وأظهرت لهم العداء في لحظة حرجت بموقف لا يمت للإنسانية بصلة ، على غرار ذلك وقفت دول اوروبا الغربية بروح الإنسان الحقيقية وفتحت أحضانها للاجئين ورحبت بهم في موقف إنساني لن ينسى.

محمد المسلمانى

مهاجر فى بلاد الله ، وكفى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى