السويداللجوء إلى السويد

أعداد اللاجئين في السويد تتهاوى في شهر مارس 2016

الاتفاق بين تركيا والاتحاد الاوروبي بشأن اللاجئين يبدو أن فاعليته بدأت تظهر على تدفق حركة اللجوء الى اوروبا ومن بينها السويد. دائرة الهجرة السويدية بدورها صرحت أمس أن أعداد اللاجئين في السويد تتهاوى في شهر مارس 2016 لأرقام غير مسبوقة مقارنة بالفترة الماضية.

أعداد اللاجئين في السويد تتهاوى في شهر مارس 2016

مصلحة الهجرة السويدية قالت أن عدد من وصلوا إلى أرض مملكة السويد منذ يوم 17 مارس وحتى يوم 23 مارس 2016 لم تتجاوز 522 لاجئاً وهو عدد قليل جداً اذا ما تمت مقارنته بالفترة الماضية.

تدفقات اللاجئين الأسبوعية على السويد كانت تقارب 10 آلاف لاجئ وفي معظم الأوقات كانت تتعدى هذا الرقم وهذا يعتمد على الحالة الجوية بالطبع طبقاً لما صرحت به مصلحة الهجرة في السويد.

تدفق اللاجئين على السويد من عدة دول من بينها سوريا والعراق وأفغانستان والصومال وبالطبع اريتريا التى تصدر أعداد كبيرة من اللاجئين إلى السويد لكن تبقى سوريا في المقدمة.

اتفاق تركيا واوروبا لم يكن هو فقط ما تسبب في انخفاض تدفق اللاجئين على اوروبا ولكن قرارات السويد بتشديد قانون الاقامة السويدية كان له دور كبير بالإضافة إلى إعلان السويد عن عدم قدرتها على استقبال المزيد من اللاجئين على أراضيها.

لم يكن هذا الإنخفاض الأول التى تشهده السويد هذا العام فـ أعداد اللاجئين القادمين إلى السويد في انخفاض كبير منذ شهر فبراير 2016 وهذا يؤكد التأثير الكبير للقرارات السويدية على فكر اللاجئين وقناعتهم وجعل الكثير منهم يفكر في دول أخرى غير السويد والتوجه اليها لغرض اللجوء.

هل سيستمر الإنخفاض

للحقيقة انخفاض أعداد اللاجئين في السويد في 2016 له عدة عوامل كما قلنا ولذلك التوقعات تشير إلى استمرار الوضع هكذا على الأقل طالما تركيا واوروبا ينفذان الاتفاق المبرم بينهم، ورغم تفعيل الاتفاق التركي الاوروبي الخاص باللاجئين من قبل تركيا واوروبا إلى أن هناك قوارب للاجئين تصل للشواطئ اليونانية والطريق لم يغلق كلياً، لكن أعداد اللاجئين التى تصل اوروبا حالياً لا تذكر وبالطبع لا تزعج اوروبا اذا ما تمت المقارنة الآن وبين الفترة الماضية التى شهدت سيولاً من اللاجئين على دول اوروبا وخصوصاً المانيا.

‫2 تعليقات

  1. حصلت على فيزة شنغن من السفارة اليونانية في بغداد مع البصمة عشرة اصابع ، هل يمكنني طلب اللجوء في المانيا مثلل بعد انقضاء فترة الفيزة ؟ اعني هل تؤثر بصمة الاصابع في السفارة لانني كما فهمت ان بصمة السفارة تختلف عن البصمة في البلد اليونان نفسها! ارجو الرد

    1. أخي بصمة السفارة تبقى مسجلة لمدة 5 سنوات وبصمة البلد تبقى مسجلة لمدة 10 سنوات على نظام شنغن، بشكل عام بصمة اليونان غير معترف بها ولا تؤثر عليك في شئ حتى كتابة هذه الإجابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى