الدراسة في الياباناليابان

أفضل جامعات اليابان دليلك للدراسة في الجامعات اليابانية

سنتعرف اليوم على  أفضل جامعات اليابان ولكن رغم تقدم الجامعات اليابانية، إلا أن التعليم الأساسي في اليابان هو العصب الأساسي لنهضة هذه الأمة، والعنصر الأهم لتقدم اليابان على كافة المستويات، حتى أصبحت اليابان في مصاف الدول المتقدمة.

تتخذ اليابان طوكيو عاصمة لها، وتعتبر هذه المدينة هي الأعظم من بين مدن اليابان، وتبلغ مساحة اليابان حوالي ٣٧٧٬٩٧٢ كم²، وقد أشارت بعض الإحصائيات أن عدد سكان اليابان أصبح أكثر من مائة وسبعة وعشرون مليون نسمة، وتمتد جزر اليابان على طول سواحل المحيط الهادي.

أفضل جامعات اليابان دليلك للدراسة في الجامعات اليابانية

جامعة كيوتو
تحتل جامعة كيوتو مرتبة متقدمة بين الجامعات اليابانية، وتعتبر من أفضل جامعات اليابان حيث أنها تصنف بالمرتبة الثامنة والثلاثون مقارنة بجامعات العالم، وذلك حسب تصنيف QS، وتتضمن مجالات هذه الجامعة العلوم البيولوجية، الهندسة الكيميائية، والهندسة العمرانية والمدنية، واللغات الحديثة، والفيزياء، وعلوم الآثار.

توجد جامعة كيوتو في عاصمة اليابان القديمة كيوتو، وهى جامعة لها وجوداً قوياً ومتميزاً بين جامعات اليابان، وذلك بحسب المواد الدراسية فيها، والتقدم التعليمي الكبير في الجامعة.

جامعة طوكيو
تعتبر جامعة طوكيو من أفضل جامعات اليابان وهي تحتل المرتبة الثانية مباشرة بعد جامعة كيوتو، وتمتاز الجامعة بسمعة قوية جداً تميزها بين الجامعات العالمية، وتمتاز الجامعة بإحتوائها على العديد من المجالات، كمان أن الجامعة تصنف من ضمن أفضل الجامعات العالمية لدراسة الهندسة المعمارية، والكيمياء، والهندسة الكيميائية، واللغات الحديثة، وعلوم الأدوية والصيدلة.

جامعة أوساكا
تعتبر الجامعة من أفضل جامعات اليابان ، وتحتل جامعة أوساكا المرتبة الثامنة والخمسون عالمياً، وتمتلك هي الأخرى سمعة قوية جداً في العديد من المجالات البحثية، كما أنها تمتاز بتقديم ثلاثة وعشرون موضوع وذلك من أصل ستة وثلاثون موضوعاً المتواجدين ضمن تصنيفات QS للجامعات العالمية.

حالياً تقوم الجامعة بتقديم برنامجين للطلاب الذين يلتحقون بالمرحلة الجامعية الأولى، والبرنامجين يدرسان باللغة الانجليزية وهما، البرنامج الدولي للعلوم الإنسانية، وبرنامج الكيمياء والبيولوجي المشترك.

هل جامعات اليابان تفتح أبوابها أمام الطلاب الدوليين

بالطبع نعم اليابان ترحب بالطلاب الدوليين، وقد قامت اليابان بوضع خطة في أن تستقبل ثلاثمائة ألف طالب أجنبي، وذلك بحلول عام 2020، وتعمل اليابان على تسهيل الحياة بالنسبة للطلاب الأجانب، وذلك منذ تقديمهم بالمرحلة الأولى من التعليم إلى مرحلة تخرجهم، كما تعمل جامعات اليابان على جذب الطلاب بتقديم أفضل البرامج التي تدرس بشكل كامل باللغة الانجليزية أو بشكل جزئي.

ظروف المعيشة والدراسة باليابان

نظراً لأن المعيشة مرتفعة الكلفة باليابان، وذلك مقارنة بالبلاد الأخرى، إلا أن اليابان حرصت على أن تقدم دعم مالي إضافي من قبل الحكومة اليابانية للطلاب الأجانب، وذلك للدراسة في أفضل جامعات اليابان كما توفر العديد من المنح من وزارة الثقافة لتقديم المساعدات التي تساعد الطلاب على الدراسة بسهولة ويسر.

وبعد

عندما تذكر الأفكار والاختراعات والابتكارات والتعليم العالي المتميز، تذكر اليابان واليابانيين وإنجازاتهم المتميزة، فـ بالتعليم استطاعوا أن يبتكروا ويخترعوا ويكونوا من أفضل دول العالم، لأنهم اعتمدوا في طرق تعليمهم على طرق حديثة، وذات تقنية عالية حتى يخرجون جيل قادر على الاختراع، والنمو والرقى ببلدهم، وبهذا استطاعت اليابان أن تصنف العديد من جامعات اليابان ضمن أفضل الجامعات العالم في المتميزة.

قد يصبح طريق الدراسة في اليابان في السنوات القادمة أكثر تمهيداً أمام الطلاب العرب، الذي أصبحوا شيئاً فشيئاً يتخلون عن الجامعات البريطانية والأمريكية، ويتوجهون نحو آسيا للدراسة في الجامعات الماليزية، ونحو تركياً التي جذبت عدد كبير من الطلاب الدوليين إلى جامعاتها خلال الفترة الماضية، والسؤال الآن هل يسلك الطلاب العرب طريق الدراسة في الجامعات اليابانية بنفس وتيرة الدراسة في تركيا وماليزيا ؟

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هل يمكن قبولي من قبل جامعة طوكيو لبدء دراسة للدكتوراة وهل توجد مساعدات مادية علما بأني متحصلة على ماجستير صيدلة من جامعة طرابلس في علم العقاقير ارجو الرد. رجائا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى