جواز السفر الألماني الأفضل عالمياً في 2016 | الهجرة معنا

السعودية تحظر مهنتي بيع وصيانة الهاتف على العمالة الوافدة

السعودية تحظر مهنتي بيع وصيانة الهاتف على العمالة الوافدة

افضل دولة للجوء في اوروبا 2016

افضل دولة للجوء في اوروبا 2016
40

جواز السفر الألماني الأفضل عالمياً في 2016

صرحت شركة هينلي المتخصصة في تقديم الإستشارات والإحصائيات أن جواز السفر الألماني هو الأفضل عالمياً في 2016 بينما حل جواز السفر الأفغاني في المركز الأول على قائمة أسوأ جوزات السفر على مستوى العالم اذ يسمح لحامل جواز السفر الأفغاني بدخول 25 دولة فقط بدون تأشيرة.

جواز السفر الألماني الأفضل عالمياً في 2016

على عكس جواز سفر أفغانستان حل جواز سفر المانيا في المركز الأول عالمياً من حيث الدول التى يمكن لحامل جواز السفر الألماني دخولها بدون تأشيرة ويمكن لحامل الجواز الألماني دخول 177 دول بدون تأشيرة حسب منظمة هينلي.

جواز السفر الألماني للعام الثالث على التوالي جاء على رأس قائمة أفضل جواز سفر في العالم بالنسبة لتصنيف هينلي، وحل الجواز الألماني في مقدمة القائمة للأعوام 2014 و 2015 والعام الحالي 2016. أما في تصنيفات عالمية أخرى  تقدمها مؤسسات مشابهة فقد حل جواز السفر السويدي في المركز الأول عالمياً في 2015 من حيث قوة جواز السفر وحصل جواز سفر المانيا في المركز الثالث خلف جواز السفر الفنلندي الذي جاء في المركز الثاني.

قوائم التصنيفات دائماً تأتي متقاربة ويكون الفرق في دولة أو دولتين فقط وهذا حدث فعلياً هذا العام إذا حل جواز السفر السويدي في المركز الثاني على قائمة هينلي خلف جواز سفر المانيا بفارق دولة واحدة إذ يسمح لحامل جواز سفر السويد بدخول 176 دولة بدون تأشيرة.

لماذا تم اختيار جواز السفر الألماني كأفضل جواز سفر في العالم

بالطبع الأسباب كثيرة لكن أبرزها قوة الدولة اقتصادياً وسياسياً فالدولة القوية تمنح القوة لحامل جواز السفر الخاص بها، بالإضافة إلى الإقتصاد القوي الذي يجعل معظم دول العالم تفتح ذراعيها أمام مواطني الدول القوية اقتصادياً لأن هذه الدول تعلم أن مواطني الدول القوية اقتصادياً لأن يأتوا إليها كمهاجرين أو كلاجئين  وإنما سيأتون كسائحين مما يساعد على نمو عجلة الإقتصاد في البلدان التى يزورها مواطني هذه الدول.

وبالطبع اذا تحدثنا عن المانيا في هذا الشأن فمواطني المانيا لن يذهبوا للعمل في الخارج لأن الإقتصاد الألماني من أقوى اقتصادات العالم، وبالطبع مواطني المانيا لن يذهبوا لأي دولة كالاجئين لأن المانيا نفسها استقبلت على أرضها في العام 2015 أكثر من مليون لاجئ.


مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات