السياحة في فرنسا

جولة في ديزنى لاند باريس

ظلت الأم تحكى لأبنها الصغير المدلل ، قصص من الخيال بها أشخاصا حالمون مختلفون قلوبهم طهرة ، وعقولهم متعلقة بالسحاب ، ظلت ترسم له لوحات لأحداث يمر بها هؤلاء الأشخاص الغير عاديين كل ليلة ، حتى جاء الموعد ،موعد لقائه معاهم .

استعدت العائلة كلها أبا وأما وجدأ واختا صغيرة للذهاب فى رحلة الى عالم يتحرك على أجنحة من خيال وطارت بهم هذه الاجنحة حتى وصلوا الى باريس وكان الوقت صيفا ، حيث ملئت الشمس أشعتها الأرض وانعكست فأظهرت بريق لامع على بوابة كبيرة وكأنها تفتحها أمامهم  وكانت العائلة تسير و الأم تمسك بيد طفلها الصغير الذى لايتعدى عمره الثامن ، بينهما حديث داخلى لا يسمعه غيرهما و كأن أرواحهما تتهامس فى صمت وكل ما يعبر عن ذلك هى نظرات تنتقل من عين الطفل الى أمه ، وتابعت الشمس دخول العائلة وألقت ببريق أخر من أشعتها على لافته مكتوب عليها منتجع ديزنى لاند ، فابتسم الطفل لأمه فألقت اليه نظرة تؤكد له صدق ما كانت تقصه له كل ليلة من روايات .

ديزني لاند باريس
ديزني لاند باريس

وتابعوا السير على بساط الواقع الذى يعبر عن خيال لطالما رأه الطفل أمامه فى قصص أمه ، رأي الطفل الكثيرون متزاحمون حول شباك التذاكر لدخول المنتجع لكنهم لم يضطروا لذلك فقد قاموا بالحجز مسبقا عن طريق موقع ديزنى لاند الالكترونى مما سهل عليهم الرحلة ، وهذا وبدأوا فى التجول بين القصص الخيالية على أرض الواقع .

جولة في ديزنى لاند باريس

نظرت الأم فى خريطة المنتزه التى أعطوها لها عند البوابة فى لحظة دخولهم والتى تضم معلومات عن العروض المسرحية وأماكن ظهور الشخصيات ومواقيت السير داخل المنتزة ، أستشارت الأم العائلة ايهم يفضلون الذهاب اليه أولا،  فاشارت الطفلة الصغيرة الى الألعاب الرائعة الجديدة وكانت عيناها تلمع بشدة من التشوق للذهاب فوافقها أباها الرأى فذهبا سويا و تشاركا اللعب فى منطقة الألعاب الرائعة الجمال.

ميكي ماوس في ديزني لاند باريس
ميكي ماوس في ديزني لاند باريس

وأختار الجد الذهاب الى فندق ديزنى لاند وكان قريب من مدخل المنتجع ،هذا الفندق الذى بنى على الطراز الأمريكى القديم التى تعبر عن شخصية والت ديزنى بديكورات خيالية بالطبع تشبه المكان الذى تنتمى اليه ، انبهر الجد بتناسق الألوان بين الديكورات والأفرشة الموجودة والستائر المعلقة .

صورة من داخل ديزني لاند باريس
صورة من داخل ديزني لاند باريس

ولم يتبقي سوا الأم وابنها ثانية وحدهما بين الخيال يعرفان طريقهما جيدا،يسيران متجهان بدون حديث بينهما فقد تلاقى اختيارهما فى أذهانهما وأتفقا دون كلام للذهاب الى مكان العروض المسرحية ومع مشيهما السريع تتعالى اصوات انفاسهما شوقا لرؤية الأشخاص التى لطالما حدثت الأم أبنها عنها ، وفجأة استعادت الأم روح الطفلة الصغيرة التى كانت تسرح وتتعلم من قصص ميكى الرائعة فهو من نطق الخيال بلسانها ، ونظرت الى أبنها وجدته يقف باندهاش ويشير لها مبتسما هذا هو ميكى وهذه هى صديقته ميمى ، وظهر الموكب من بعيد حاملا تلك العرائس التى لطالما رأه الطفل فى خياله والأن عى أمامه وتقف على نفس الأرض التى يقف عليها ، وجاءت من بعيد سندريلا تجرى حافية وتشير الأم لأبنها عل تتذكر قال لها وهو يشير الى اميرها “هذا الأمير سيعطيها خذاؤها لا تقلقي يا أمى ” ، وعلاء الدين ومصباحه السحرى بامنياته الثلاث يقف ويسأل الطفل عن أمنياته ويقول” قد تحققت لى واحدة وهى أنى رايتكم اليوم ، والثانية تحققت برؤية أمى لكم بعد عمر طويل فى قراءة قصصكم ، اما الثالثة فهى فى المستقبل بان اصنع فى يوما شخصية من الخيال مثل والت ديزنى تعبر عن ما تعلمته منكم ،فابتسم علاء الدين ضاحكا للطفل ، وتمنى أن يقبله ويقول له نحن مجرد أشخاصا عاديا نأخذ مقابلا ماديا لنسعدكم وننقل لكم صور التاريخ ،ولكنه اكتفي بابتساماته له معبرا له عن فرحته ، وفى نفس التوقيت مر بيتر بان طائرا على جزيرة القراصنة التى لايكبر احدا عاش  عليها فابتسمت الأم لطفلها ، وسألها عن بنوكيو فنظرت خلفه فالتفت فوجده فقال له هل تكذب ، قال الطفل “لا ابدأ اخاف ان يكبر منخارى مثلك عندما أكبر “.

من شخصيات ديزني لاند باريس
من شخصيات ديزني لاند باريس

لا شك أن هذه القصص علمت فى مخيلة كل منا وبنت قصورا وبيوتا وشوارع فى مدن ليس موجودة على الأرض ورؤية الأم والطفل لها كانت من أجمل الاحاسيس بينهما ، وانتقلا باحساسهما المتشوق الى الاستديو حيث رأوا أماكن التصوير والتقطوا صورا تذكارية مع أحبابهم

حينها دق هاتف الأم ، سأل الأب عنهما واتفقا ان يتقابلا فى منطقة المطاعم الفاخرة لتناول اشهى المأكولات الفرنسية ،وقد غادر الطفل منطقة العروض المسرحية وقلبه مازال منعلقا بشخصيات والت ديزنى الرائعة .

عروض مدينة ديزني لاند باريس
عروض مدينة ديزني لاند باريس

ومع دخول الليل وبداية غلق المنتزة ، اختارت الأم منتجع مدينة يورو ديزنى القريب من منتزة ديزنى لاند للمبيت فيه والاستمتاع بالمناظر الطبيعية به وبحيرة البط والشعور بالاستقلالية التامة داخل فلل عائلية خاصة بها كل شئ للمعيشة والاستمتاع .

وقبل النوم دخلت الأم على الطفل غرفته لتحكى له قصة جديدة ،فاجابها من اليوم ساكتب عن رحلتى الرائعة فى منتزة ديزنى لاند.

صور مدينة ديزني لاند باريس
صور مدينة ديزني لاند باريس

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى