أسئلة مقابلة اللجوء وما يجب أن لا يقال لمحققي الهجرة

أسئلة مقابلة اللجوء وما يجب أن لا يقال لمحققي الهجرة

الأسباب التي تؤدي إلى الغاء صفة اللجوء وابعاد اللاجئ

الأسباب التي تؤدي إلى الغاء صفة اللجوء وابعاد اللاجئ
11

القصص المقنعة لطلب اللجوء .. هل أنت حقاً لاجئ ؟؟؟


عندما يسألك شخص عن القصص المقنعة لطلب اللجوء ؟ عليك أنت تسأله هذا السؤال أولاً : هل أنت حقاً لاجئ، بعدها يمكنك الدخول معه في أي نقاش كما تشاء.

القصص المقنعة لطلب اللجوء .. هل أنت حقاً لاجئ ؟؟؟

معظم الأشخاص الذين يسألون عن قصص لقبول اللجوء، بالتأكيد هم أشخاص ليست لديهم أي أسباب يمكن أن يتم منحهم بناءً عليها حق اللجوء، لأن اللاجئ الحقيقي لديه قصته التي دفعته لترك وطنه، والقدوم لوطن آخر لطلب اللجوء فيه، وبناءً على هذه الأسباب، هذا الشخص لديه ما يقوله، وبالطبع هناك أشخاص هربوا من بلادهم لكنهم ليسوا على دراية بما يقولون، ولكن حقيقة أمثال هؤلاء قلة قليلة.

هل يوجد شخص لا يعرف أسباب قبول اللجوء

واقعياً ومع الأعداد الكبيرة من طالبي اللجوء حول العالم، لم يعد إلا القليل الذي لا يعرف ماذا يقول في تحقيقات اللجوء في دوائر الهجرة، لكن معرفة الأشخاص وأعداد اللاجئين الكبيرة، جعلت قصص طالبي اللجوء متشابه بشكل كبير، وهو ما يدفع الكثير من طالبي اللجوء للبحث عن الأسباب و القصص المقنعة لطلب اللجوء ، وليس مجرد أسباب وقصص متشابهة يدلي بها كل شخص.

على الصعيد السوري

في سوريا والدول التي تشهد أوضاع مشابهة للأوضاع السورية، تعد الأسباب واضحة وموحدة، فالجميع هرب من ويلات الحرب، لكن في دولة مثل العراق، فالأمر يختلف قليلاً، ولا تعد الأسباب موحدة، وهذا يعتمد على المدن العراقية نفسها، فمن يأتي من بغداد، لا يمكنه تقديم نفس الأسباب التي يتقدم بها من يأتي من الموصل، لأن العراق تعد منطقة آمنة عكس الموصل.

القدوم من المناطق الآمنة ليس مقياساً لرفض اللجوء

افضل قصة لقبول اللجوء

كل ماتحدثنا به هو تمهيد وتعريف فقط، لأن اللاجئ الحقيقي لديه أسباب، وما سوف نطرحه خلال هذه السطور، يمكن لطالب اللجوء الحقيقي الاستفاد منه، ويمكن لطالب اللجوء المزيف الاستفادة منه، لكن بالطبع الاستفادة ستكون أكبر لطالب اللجوء الحقيقي، لأن لديه القصة والأسباب، ويحتاج فقط لبعض النقاط التي تنظم وتوضح سير عملية اللجوء، أما طالب اللجوء المزبف، لاتوجد لديه قصة، بل معظم ما يقوله مبني على الكذب.

ترتيب قصتك بوضوح

1 _ لديك قصة لجوء، اكتفي بها، ولا تبني ولا تخلط من قصص الآخرين على قصتك.

2 _ ما تقوله يجب أن يكون مرتبط بمحيط المكان الذي تعيش فيه، أو في مدينتك بشكل عام، لأن قصة لجوئك بالتأكيد مرتبطة بالواقع، فلا يعقل أن يكون الواقع مختلف عن قصة اللجوء.

القصص المقنعة لطلب اللجوء لا يكفيها الإقناع، بل يحتاج الإقناع إلى المعلومة، فمن يتقدم بطلب لجوء من مدينة معينة، يجب أن يعرف عن هذه المدينة الكثير، لأن دوائر الهجرة الآن تستعين بأشخاص من نفس مدينة طالب اللجوء، أو من دولته إن تعثرت الأمور لدى دوائر الهجرة،  ويتكفل هؤلاء الأشخاص بحضور التحقيقات، ومن ثم توجيه الأسئلة لطالب اللجوء حول معالم المدينة، وأسواقها، والأشياء المشهورة فيها، وعدم معرفة هذه الاشياء يشك محقق الهجرة في طالب اللجوء.

3 _ قصة لجوء واحدة تكفي، كذلك ما تقوله يجب أن تبقى متذكره، لأن تحقيقات اللجوء تدرس، لرؤية صدق طالبي اللجوء، فلا يجب أن  تخبر محققي الهجرة بأقوال، وفي مقابلة أخرى، تتغير أقوالك، لأن هذا يضعف قضيتك.

4 _ يجب على طالب اللجوء أن لا يكون مبالغاًً في الأمر، فهناك من يسأل عن طريق الوصول فيقول لا أعرف، وهناك من يسأل عن جواز سفره فيقول لا أعلم، في النهاية يريد طالب اللجوء أن يقنع محقق الهجرة أن سقط من السماء، وهذا لا يفيد طالب اللجوء في شئ، لأن محقق الهجرة ليس غبياً، لكن المبالغة الكبير تشكك محقق الهجرة في أقوال طالب اللجوء.

5 _ تقديم أوراق سليمة، والابتعاد عن الأوراق المزورة، لأن مصير التزورير في النهاية، إما السجن أو الترحيل.

6 _ على مقدم الطلب أن يكون صبوراً ومقنعاً في حديثه بدون مبالغات في ردود أفعاله.

7 _ يجب أن تكون أحداث القصة التي يتقدم بها طالب اللجوء منذ مدة قريبة، لأن الأسباب اذا كانت منذ مدة بعيدة، فهذا يعني امكانية زوال أسباب الخطورة التي دفعت الشخص لتقديم طلب اللجوء.

الأسباب كثيرة

القصص المقنعة لطلب اللجوء  مهما كانت قوتها بدون تنظيم وتوضيح كما ذكرنا خلال السطور السابقة، بالتأكيد لن تكون مفيدة، وقد يتم رفض طلب اللجوء من شخص يستحق اللجوء فعلياً، وقد يتم قبول طلب اللجوء من شخص يقع تحت بند طالب اللجوء المزيف، لكن في النهاية هذا الشخص قدم أسباب وقصة لجوء ناجحة ساهمت في حصوله على حق اللجوء.



مشاركة المقال


المزيد من القالات التى كتبها ''

التعليقات

  1. Mousa al mahumod

    أنا مواطن سوري ومتزوج تهجرة من بلدي بي سبب الحرب وضلم ول القتل وسوء المعاملة من الجيش السوري ول إجبار على الخدمة في الجيش السوري لكي نقتل أهلنا ..وسوء المعيشة لا كهرباء ولا ماء ولا عمل لا أستطيع أن أعمل خوفنا من الجيش. كي لا اعتقل ومرت الأيام من قتل وذبح في بلدتي الذي أعيش فيها أما عيني خوفنا على حياة أنا وزوجتي وذهبنا أنا وزوجتي إلى بلد آمن ..تركيا ليكي نعيش في أمان ومرت الأيام. ورزقة بطفلة صفيارة ولم أجد عملان لكي أعش عائلتي وكانت الظروف الصعبة في هاذا البلد لا أجد الغلة لكي أعمل واطعم عائلتي .في تركيا الحياة قاسية…أرجو المساعدة على الجواء وأمتنا ان تساعدوني..ولكم الشكر والتقدير

  2. السلام عليكم اشكركم على هذا الموقع الطيب وعندي بعض الاسئلة لو ذهبت الى رومانيا هل يمكن دخول دول الاتحاد الشنغن ؟؟؟؟؟ وهل استطيع الحصول على عمل لو دخلت دول الشنغن علما ان عمري 55سنة واشتغل جزار وشكرا