اللجوء إلى المانياالمانيا

المانيا توقف العمل بإتفاقية دبلن مع السوريين

المانيا توقف العمل بإتفاقية دبلن مع السوريين ، قرار لم يوقفه تدفق الأعداد الكبيرة من اللاجئين على أرض المانيا خصوصاً منذ بداية العام 2015 ، ولكن رغم هذه الأعداد قررت المانيا ايقاف العمل بقانون بلد اللجوء الأول مع اللاجئين السوريين.

المانيا توقف العمل بإتفاقية دبلن مع السوريين فما هي الأسباب وراء ذلك

المانيا منذ فترة ليست بالقصيرة وهى تنادي بالعمل بقانون توزيع اللاجئين على كافة دول أوروبا ، والمانيا ترى أن قرارها بالتوقف عن العمل بإتفاقية دبلن جاء من أجل العمل على تخفيف الأحمال على دول مثل اليونان وايطاليا بسبب استقبال هذه الدول لأعداد كبيرة من اللاجئين بشكل يومي على أراضيها كون اليونان وايطاليا هى البوابة الخارجية للإتحاد الأوروبي.

الأسباب التى جعلت المانيا توقف العمل بإتفاقية دبلن مع السوريين عديدة ، ولكن السبب التى أعلنته المانيا هو من أجل تخفيف الحمل عن الدول التى تستقبل أعداد كبيرة من اللاجئين.

بالطبع هناك أسباب أخرى لذلك يمكنكم القاء نبذه حولها من خلال قراءة هذا المقال.

يذكر أن قانون اللجوء في المانيا شهدت تغيرات كبيرة منذ بداية العام 2015 ، ولكن هذه التغيرات جاءت جميعها حتى الآن في صفوف اللاجئين.

الأشخاص الذين يفكرون في اللجوء في المانيا الآن ولديهم بصمة في إحدى دول أوروبا خصوصاً بصمة ايطاليا التى تعتبر العقدة العظمى عند اللاجئين ويخافون من أن تعيدهم المانيا مرة أخرى إلى ايطاليا أصبحت البصمة الآن لا تضرهم في شئ.

أما بخصوص بصمة اليونان فهى غير معمول بها في كافة دول أوروبا قبل قرار المانيا ، أيضا بصمة هنغاريا رغم أن برلين كانت تتساهل معها في السابق إلا أنه طبقاً للقرار الجديد سيتم التغاضي عن بصمة هنغاريا في المانيا.

بالطبع سيدور في أذهان من يقرأ هذا المقال العديد من الأسئلة مثل من سيقدم لجوء في سويسرا ثم سيترك سويسرا ويذهب إلى المانيا من أجل أن يتقدم بطلب لجوء هل هذا الشخص سيتعامل معاملة من يأتي من دول أوروبية أخرى تعتبر مواردها قليلة مقارنة بألمانيا ، بالطبع القرار يطبق على الجميع ، ولكن واقعياً من يأتي من سويسرا أو بريطانيا غالباً سيتم ترحيله إلى هذه الدول لأن هذه الدول لا تستقبل أعداداً كبيرة من اللاجئين على أرضها خصوصاً اذا كان هذا الشخص لم يرفض طلبه في إحدى هذه الدول ، وهذا رأي شخصي ، أيضاً هذه الدول اقتصادها جيد عكس اليونان التى تمر بأزمات اقتصادية طاحنة.

محمد المسلمانى

مهاجر فى بلاد الله ، وكفى ...

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم
    انا سوري اعيش حاليا في دمشق و انوي السفر الى المانيا و تقديم طلب لجوء
    يوجد شخص من اقارب صديقي كان قد خرج عن طريق فيزا شنغن يؤمنها شخص معين له الى بولندا ثم يتم نقله لالمانيا .. وبالفعل تم قبول طلبه بعد خمس اشهر و انا اخطط يالسفر بنفس الطريقة هل من الممكن ان تعيدني المانيا الى بولندا خصوصا بعد تطبيق هذا القانون ما رايكم انا متحير و خائف من الرفض

    1. أخي المانيا كل من هو سوري تتساهل معه بخصوص البصمة الأوروبية ، وقرار التوقف عن البصمة قرار اخلاقي وليس قرار رسمي ، ومن يفكر في طريق اللجوء عليه ان يعلم أنه معرض لكافة الاحتمالات ، ولكن الآن المانيا تتغاضى عن البصمة الأوروبية للاجئين السوريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى