أخبار اللجوء والهجرة

كسر بصمة دبلن بناءً على الثغرات الموجودة في الاتفاقية

كسر بصمة دبلن هى أكثر وسيلة يبحث عن طالبي اللجوء الراغبين في الحصول على اللجوء في اوروبا .

الرغبة في كسر البصمة مرتبط برغبة طالبي اللجوء بالبقاء في دولة معينة، و عدم المغادرة لدولة أخرى من دول اتفاقية دبلن .

بنود اتفاقية دبلن حول البصمات

تنص بنود اتفاقية دبلن على أن يتقدم طالب اللجوء بطلب لجوء في أول دولة يصلها من الدول الموقعة على اتفاقية دبلن .

كما ينص القانون على أن تقوم الدولة التي يصلها طالب اللجوء أولاً، أن تقوم بتبصيمه على نظام يورداك الخاص بالبصمات .

تعرف على :

هل كرواتيا من دول دبلن

الهدف من تبصيم طالب اللجوء هو معرفة الدولة العضو في اتفاقية دبلن التي بصم فيها أولاً عند وصوله .

و في حال ترك طالب اللجوء هذه الدولة و ذهب لدولة أخرى و طالب اللجوء، تعيده هذه الدولة للدولة التي بصم فيها أولاً .

متى تسقط بصمة دبلن

“بصمة السفارة”

تسقط البصمة بعد مرور 5 سنوات، هذا في حال تم أخذ البصمة في إحدى سفارات دول الشنغن .

فيزا شنغن مرتبطة بإتفاقية دبلن بشكل وثيق، اذ يتم أخذ بصمات الأشخاص لعدة أسباب منها طلب اللجوء بفيزا شنغن .

في حال غادر الشخص منطقة شنغن بالفيزا التي لديه، تسقط البصمة، و في حال كسر فيزا شنغن و تعدى المدة تبقى البصمة مسجلة لمدة 5 سنوات .

و في هذه الحالة، في حال حصل شخص على فيزا شنغن فرنسية و تقدم بطلب لجوء في المانيا تعيده المانيا إلى فرنسا .

“البصمة داخل دول دبلن”

من جهة أخرى اذا وصل شخص إلى دولة من الدول الأعضاء في اتفاقية دبلن يتم تبصيمه في هذه الدولة .

و اذا تم تبصيم الشخص في دولة، و ذهب لدولة أخرى و طلب اللجوء، تقوم هذه الدولة بإعادته إلى الدولة التي بصم فيها أولاً .

تبقى هذه البصمة مسجلة في نظام بصمات دبلن يورداك لمدة 10 سنوات، و لا تختفي بصمة دبلن قبل هذه المدة .

كسر بصمة دبلن

أي شئ في الوجود غير كامل، و بنود اتفاقية دبلن توجد بها العديد من الثغرات وفق القانون المتفق عليه بين الدول الأعضاء في الاتفاقية .

مثال على كسر بصمة دبلن

قانونياً في حال بصم شخص في السويد، و من ثم ترك السويد و ذهب إلى المانيا و قام بطلب اللجوء في المانيا .

في هذه الحالة تقوم المانيا بمراسلة السويد لإعادة طالب اللجوء اليها مرة أخرى بسبب البصمة .

و في حال ردت السويد بالموافقة يتم ارجاع طالب اللجوء اليها من المانيا مرة أخرى بناءً على اتفاقية دبلن .

و في حال لم تتلقى المانيا رد من السويد خلال مدة شهر، تعتبر هذه موافقة تلقائية من السويد على استعادة طالب اللجوء .

و في هذه الحالة يمكن لألمانيا اعادة طالب اللجوء الى السويد مرة أخرى حتى و إن لم تتلقى رد من السويد .

كسر البصمة

هنا مبدأ اعادة طالب اللجوء موجود بين الدولتين، لكن طالب اللجوء قد يكون له رأي آخر في عملية اعادته .

رأي طالب اللجوء هنا قد يكون الرغبة في البقاء في المانيا و عدم ترك المانيا و الذهاب إلى السويد مرة أخرى .

تعرف على :

اجراءات طلب اللجوء الانساني في ايطاليا

في هذه الحالة سيكون على طالب اللجوء التخفي في المانيا لمدة 18 شهر كاملة بأي طريقة كانت .

و في حالة نجح الشخص في ذلك، لن يكون بمقدور المانيا اعادة طالب اللجوء الى السويد حتى و إن كانت له بصمة في السويد .

قانونياً تصبح المانيا هى المسؤولة عن معالجة طلب لجوء هذا الشخص و عدم ترحيله الى السويد .

التخفي في دول دبلن

التخفي لمدة 18 شهر في دولة البصمة أمر ممكن، و هى طريقة يتبعها الكثير من طالبي اللجوء لتخطي البصمة .

المشكلة الكبرى أن كثير من طالبي اللجوء يعتبرون أمر التخفي أمر يؤخر حصولهم على اللجوء .

و الرغبة في الحصول على اللجوء في اوروبا بسرعة السبب الأكبر و رائه هو لم الشمل الأسري .

فعندما يصل فرد من أفراد الأسرة الى دولة في اوروبا يرغب في الحصول على اللجوء بسرعة .

الحصول على اللجوء بشكل سريع، يوفر بدوره وقتاً كثيراً خصوصاً مع اجراءات اللجوء و لم الشمل الطويلة .

و بعد

هذا توضيح سريع في ما يخص كسر بصمة دبلن حول البند الخاص بالتخفي لمدة 18 شهر في اوروبا .

و لأي استفسار حول كسر البصمة أو أي شئ آخر، يمكنكم طرح استفساركم في صندوق التعليقات .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم لو سمحت كان عندى استفسار بالنسبه للجؤ انا كنت عامل لجؤ فى المانيا ٢٠١٤ وبعدين اخدت رفض سبت المانيا فى ٢٠١٧ ورحت ايطاليا وعملت اقامه الحمد لله هل بكدا بصمه اللجؤ فى المانيا سقطت ؟؟؟ وشكرا جزيلا

    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. طالما حصلت على اقامة في ايطاليا، فهذا يعني ان بصمة المانيا سقطت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى